آخر الأخبار
استهداف إرهابيي داعش في الجفرة والبغيلية والكسارات والثردة والشولة بدير الزور          |          الجيش يدمر سيارة وطائرة استطلاع للإرهابيين في حي المنشية بدرعا البلد          |          الجولان: مقتل جندي إسرائيلي وإصابة 3 بانفجار في دوريتهم قرب مجدل شمس           |          قوات الاحتلال الصهيوني تعتقل 5 فلسطينيين خلال مداهمات بالضفة الغربية          |          الجيش اللبناني يقضي على إرهابيين في جرود عرسال ورأس بعلبلك          |          القضاء البحريني يحكم بحل جمعية الوفاق المعارضة ومصادرة أموالها           |          النظام التركي يعتقل آلاف العسكريين والقضاة ويلوح بتنفيذ عمليات إعدام          |          السلطات الأميركية تحظر رحلات الطيران بين الولايات المتحدة وتركيا          |          مجموعة مسلحة تحتجز رهائن في مركز للشرطة بالعاصمة الأرمينية يريفان          |          السلطات الفرنسية تعتقل رجل وامرأة على صلة بهجوم نيس
  •  
  •  
 
 
 
 
 
 
من جنوب السودان إلى تيران!!-الوطن السورية
2016-04-18

في تسعينيات القرن الماضي نازعنا جارنا في الضيعة على أرضنا وحرث خطين من سهمنا لمصلحته وقد حاول والدي رحمه اللـه أن يستعيد هذين الخطين بالحسنى ولكنه لم يستطع فقرّر إقامة دعوى قضائية عليه استمرت سنوات وكلفته أضعاف ثمن الأرض من محامين ومفتشين ورحلات لمن يكشف على الأرض ويأخذ القياسات ويرفع النتائج. وحين حاولت إقناعه بالتخلّي عن هذه الدعوى التي كلفته الكثير مقارنة بخطيّ الأرض المسلوبين أجابني: ألم تسمعي الرئيس حافظ الأسد يقول «لن أتخلى عن ذرة تراب من الجولان»، ذلك لأن الأرض يا ابنتي لا تقدّر بثمن فمن يتخلّى عن أرضه يتخلّى عن كرامته.

وقد كدت لا أصدق حين سمعت أخبار بيع جزيرتي تيران وصنافير المصريتين إلى السعودية واستذكرت خطب الرئيس جمال عبد الناصر الذي رحبّ بالحرب دفاعاً عن حق مصر في هاتين الجزيرتين حيث قال: خليج العقبة أرض مصرية وعرضه أقل من 3 أميال موجود بين ساحل سيناء وجزيرة تيران المصرية وساحل سيناء مصري وجزيرة تيران مصرية وإذا قلنا إن المياه الإقليمية 3 أميال فهي إقليمية مصرية وإذا قلنا إنها 6 أميال فهي إقليمية مصرية وإذا قلنا إنها 12 ميلاً فإنها أيضاً إقليمية مصرية. «وقال» لن تستطيع قوة من القوات مهما بلغ جبروتها أن تمس حقوق السيادة المصرية وأي محاولة من هذا النوع فسوف تكون عدواناً على الشعب المصري وعدواناً على الأمة العربية كلها».

لا شك أن الوثائق الدولية جميعها تؤكد أن جزيرتي تيران وصنافير مصريتان، في ضوء الرشاوي الموزعة فلا شك أن تنازل مصر عن هاتين الجزيرتين يؤكد مصريتهما وقد اعترف وزير الأمن الإسرائيلي موشي يعالون أن «إسرائيل» قد وقّعت اتفاق نقل جزيرتي صنافير وتيران من السيادة المصرية إلى السعودية وأنّ الموقعين كانوا أربعة: وهم مصر والسعودية والولايات المتحدة وإسرائيل وذكر أن السعودية أعطت إسرائيل ضمانات مكتوبة لحرية مرور السفن الإسرائيلية عبر مضيق تيران كما وقعت السعودية الملحق العسكري لاتفاق السلام المصري- الإسرائيلي لعام 1979 أي إن السعودية أصبحت طرفاً معترفاً به رسمياً باتفاق كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل وأن مضيق تيران سيكون ممراً لعبور البضائع الإسرائيلية إلى السعودية ودول الخليج كافةً وكل ذلك قبل أن يعلم الشعب المصري أي شيء عن الموضوع وكأن شيئاً لم يكن.

وبغض النظر عن الكتابات الموجّهة التي صدرت في هذا الصدد فإن هذا الحدث يعتبر تطبيعاً مباشراً وعلنياً هذه المرّة بين السعودية وإسرائيل وينقل وجود الكيان الصهيوني في المنطقة خطوة إلى الأمام باتجاه السيطرة التي يخطّط لها هذا الكيان الصهيوني في المنطقة برمتها. وتأتي هذه الخطوة لتساهم في فتح قنوات لهذا الكيان على دول الخليج والأردن ومنها ربما إلى دول عربية أخرى كقطاف هذا الجحيم العربي الدموي الذي خطّطت له الصهيونية ومولت إرهابه السعودية وأدارته العثمانية الجديدة. إذ لا شك اليوم أن ما تقوم به داعش والنصرة وعشرات من العصابات الإرهابية الإجرامية من قتل الملايين من العرب وتهجيرهم وتخريب حياتهم، وتدمير آثار سورية والعراق ومحاولة تقسيم بلدان عربية عدة منها اليمن وبث الفوضى في ليبيا، كلّ هذا مدعوم سعودياً وإسرائيلياً وتركياً وأن أي كلام خارج عن هذا التشخيص هدفه ذرّ الرماد في العيون وتعمية الأبصار عن الحقائق الصلبة التي تصفع التاريخ على وجهه.

لم يبق اليوم، في وجه هذه الجرأة ببيع الأرض والحقوق والكرامة علناً أمام العرب سوى إعادة قراءة واقعهم بشكل جذري ووضع خطط إستراتيجية لإعادة إحياء فكر وروح هذه الأمة لكي تكون قادرة على الصمود والمقاومة. وفي اليوم الذي تجاهل العرب نُخبهم ومفكريهم وأصبح أصحاب الثروات هم النخب الحاكمة في ذلك اليوم بدأ التراجع الحقيقي في هذه الأمة على الأرض والحقوق والتاريخ والحضارة والمستقبل، فهؤلاء معتادون على البيع والشراء. في خضم إرهاب الجحيم العربي مؤشر على الدرك الذي وصلت إليه هذه الأمة لا بُدّ من إشعال نار أخرى تحت الرماد، نار العلم والعمل الحقيقيين لإنقاذ العرب من الهاوية التي يدفعهم الأعداء إليها.

التخلي عن تيران يذكرنا بتخلي النظام السوداني عن ثلث السودان بحجة أن سكانه مختلفون دينياً!!! ربما مثل هذه المواقف هي التي فتحت شهية نتنياهو على الجولان السوري المحتل فأخذ يصرّح مؤخراً أن الجولان السوري المحتل لن يعود أبداً إلى سورية غير مدرك أن الجولان عربي سوري منذ الأزل وأنّ سورية لن تتخلى عن ذرة تراب من أرضها الغالية ولن تنسى شعبها تحت الاحتلال البغيض. كما أنها لن تتخلّى عن حقيقة أن فلسطين هي بوصلة كلّ ما يجري على أرض هذه الأمة وأنّ الصراع العربي- الإسرائيلي يقع في صلب كلّ الأحداث التي تتعرض لها الدول العربية، وإنّ غداً لناظره قريب.

بقلم: بنت الأرض



 
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
CAPTCHA ImageReload Image
اكتب الرمز المعروض
 
 
 

انضم الى قائمتنا البريدية