آخر الأخبار
استهداف إرهابيي داعش في الجفرة والبغيلية والكسارات والثردة والشولة بدير الزور          |          الجيش يدمر سيارة وطائرة استطلاع للإرهابيين في حي المنشية بدرعا البلد          |          الجولان: مقتل جندي إسرائيلي وإصابة 3 بانفجار في دوريتهم قرب مجدل شمس           |          قوات الاحتلال الصهيوني تعتقل 5 فلسطينيين خلال مداهمات بالضفة الغربية          |          الجيش اللبناني يقضي على إرهابيين في جرود عرسال ورأس بعلبلك          |          القضاء البحريني يحكم بحل جمعية الوفاق المعارضة ومصادرة أموالها           |          النظام التركي يعتقل آلاف العسكريين والقضاة ويلوح بتنفيذ عمليات إعدام          |          السلطات الأميركية تحظر رحلات الطيران بين الولايات المتحدة وتركيا          |          مجموعة مسلحة تحتجز رهائن في مركز للشرطة بالعاصمة الأرمينية يريفان          |          السلطات الفرنسية تعتقل رجل وامرأة على صلة بهجوم نيس
  •  
  •  
 
 
 
 
 
 
الوطن العمانية: الغرب يستمر في دعم الإرهاب الذي يرتد عليه
2016-03-26

قالت صحيفة الوطن العمانية إنه وعلى الرغم من وقع الصدمة التي لا تزال تعيشها أوروبا جراء الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت عاصمة اتحادها وحاضنة حلفها الناتو بروكسل فإنه ليس في الأفق ما يشير إلى أن الغرب بقيادة الولايات المتحدة بدأ يعيد حساباته بعد دعمه الإرهاب تحت مسميات وشعارات زائفة أراد من خلالها تحقيق أهدافه الاستعمارية وخدمة حليفه الاستراتيجي كيان الاحتلال الإسرائيلي.

وأضافت الصحيفة في افتتاحيتها اليوم إن واحدا من بين جملة مؤشرات على ذلك هو وجود اتجاه لدى أطراف بتحويل الأنظار عن حقيقة الدور الذي لعبته دول أوروبية بالتعاون مع أنظمة إقليمية وعربية تحت القيادة الأمريكية في دعم الإرهاب وتدمير دول عربية رأت أن مصالحها ومصالح حليفها الاستراتيجي كيان الاحتلال الإسرائيلي لا تتحقق في المنطقة إلا بتدميرها ويأتي في مقدمة هذه الدول سورية بعد تدمير ليبيا والعراق.

واعتبرت الصحيفة أن هذا المخطط يتم عبر حرب بالوكالة تتمثل في الإرهاب وتكليف قوى معروفة ومكشوفة بتولي مهمة إنتاج ودعم تنظيماته على أن تقوم المنظومة كاملة والمتآمرة على تقديم الغطاء الشرعي والسياسي والدبلوماسي لتلك التنظيمات التي بدأ خطرها يرتد على داعميها الذين سوقوها للعالم كذبا وزورا على أنها “معارضة معتدلة” حيث أرادت هذه الأطراف صرف الأنظار من خلال محاولة ربط منفذي هجمات بروكسل بمافيات الإجرام والمخدرات وأن حال منفذي هذه الاعتداءات ليست جديدة وإنما تعود إلى فترة التسعينيات حين قدم منفذون من عالم الجريمة إلى عالم الإرهاب.

وتابعت الصحيفة ان هذا التفسير الذي يفهم أنه محاولة لصرف الأنظار والانتباه عن الدور السلبي والهدام الذي لا تزال تلعبه دول أوروبية مع الولايات المتحدة وأنظمة إقليمية وعربية هو محاولة للهروب من الحقيقة إلى الأمام والتملص من المسؤوليات كما أنه يتناقض مع المعلومات القائمة حول ارتباط منفذي اعتداءات بروكسل بالإرهابيين الذين يعيثون فسادا في سورية.

ورأت الصحيفة أن ثاني المؤشرات الدالة على عدم ارتفاع مستوى الإحساس بالمسؤولية والدور يبدو في حالة الدلال السياسي الذي لا تزال وفود “المعارضات” تمارسه في محادثات مؤتمر جنيف وتمترسها على غيها وعهدها القديم بممارسة الابتزاز والتعطيل وطرح الشروط المسبقة فيما يحاول جون كيري وزير الخارجية الأمريكي الالتقاء والتكامل معها في ممارسة الابتزاز ذاته وإبداء المساومات وذلك أثناء زيارته الأخيرة لموسكو ولقائه كلا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير الخارجية سيرغي لافروف.

وأوضحت الصحيفة أنه دائما هناك تفصيل مهم في الخط البياني الأمريكي المعوج يتضح منذ بداية الأزمة في سورية وهو البحث المستمر للولايات المتحدة عن مجال لقلب ميزان القوى العسكري لمصلحتها ليس ضمانا لحصة حلفائها فحسب بل لضمان سيطرتها على الموقف وفرض ذاتها في مشهدي السياسة والميدان معا غير أن الذكاء السوري كان جاهزا للرد عمليا وميدانيا على ما جاء به كيري إلى موسكو وعلى الدلال السياسي والابتزاز الذي تمارسه ما يسمى “المعارضات” في جنيف وذلك بدخول الجيش العربي السوري وحلفائه مدينة تدمر والبدء في تطهيرها من دنس الإرهاب ليعود إليها الاستقرار وتستعيد رونقها ومكانتها في التاريخ والتراث الإنساني.

وختمت الصحيفة افتتاحيتها بالقول إن الميدان سيستمر لصالح الدولة السورية وسيفرض كلمته وسيظل المماطلون والمعطلون والمراوغون يحصدون خيباتهم وانكساراتهم وهزائمهم كما في كل مرة ومع سلوكهم هذا سيرتد عليهم الإرهاب الذي يدعمونه ويحمونه بالمزيد من الآلام وهذه نتيجة طبيعية لمن لا يتعلم من أخطائه عبر التاريخ.



 
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
CAPTCHA ImageReload Image
اكتب الرمز المعروض
 
 
 

انضم الى قائمتنا البريدية